اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

07:56 مساءً , الأحد 19 ذو الحجة 1441 / 9 أغسطس 2020

أبو عصام : مخاطباً الجيل الجديد من خلال خاطرة بعنوان (رسالة إلى الأبناء) ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حوالة اليوم (خاص) :
إذا كان هناك من وصف يمكن أن نطلقه على كاتبنا الأستاذ : محمد بن حامد أبو روحين فإنه يستحق لقب (قلمٌُُ لا يتوقف عن الإبداع) .. يأخذنا معه في بحر الذاكرة لينقل لنا تفاصيل الماضي وكأننا نعيشه بكل مراحله وفصوله , له حبكة خاصة لا يجيدها إلا أبو عصام وقدرته الفائقة على توظيف الكلمة في مكانها الصحيح جعلت منه كاتباً لا تمل كتاباته .. كتب لصحيفة حوالة اليوم خاطرتين لاقت إستحسان قراء الصحيفة وكان لزاماً على هذا المبدع أن يستمر في مداعبة مشاعر القراء من خلال نزف قلمه الذي يتوق له الكثير .. ها هو يعود إليكم مجدداً من خلال بحر الماضي في خاطرة جميلة مهداه منه إلى جميع أبناء قبيلة حوالة ..!



( رســـاله إلــى الأبنــاء )

لفت نظري واسترعى إنتباهي ظاهرة مطالبة الأبناء أبائهم واسرهم , بمطالب تزيد عن احتياجاتهم اليوميه في المأكل والمشرب والملبس والمركب , دون ان يراعوا في مطالبهم ظروف الأسره والتزامتها بما هو أهم من هذه الإحتياجات , التي تعتبر زاد متاع إذا ما قست بالحاجة الفعلية لمتطلبات الحياة والعصر الذي نعيشه .
وحتى أكون منصفاً مع نفسي ومع أبنائي فإني كثيراً ما اُذكرهم بما كنت عليه في سابق زماني وماهم عليه الآن إذ كانت اقصى اُمنياتي أن اجد ( مرسم أو قلم أو برايه أو دفتراً ) , تكفيني عن سؤال الأخرين أو الإستعارة منهم وتلك لعمري حقوق مشروعة في هذا الزمان , وذالك غير أن ضيق ذات اليد في الزمن البعيد كانت تقف حجر عثرة في سبيل تأمينها رُغم أهميتها , وكنا بالرغم من صغر اعمارنــا الأ اننا نراعي قُدرات وامكانات اسرنا ولا نلح في المطالب التي تُحوّل القدره دون تحقيقها .
وإذا ما اتينا للمأكل والمشرب فكان عيش الكفاف متاعنا لم نَجْع ولم نضم بفضل الله , ولكن لم يكن هناك حاجة تزيد عن حاجتنا بمعنى ( كل شيءٍ بمقدار ). أما الملبس فذاك امر آخر قد يتطلب الأمر أن أفرد له موضوع خاص , حتى يعرف الأبناء قيمـــة الأشياء مهما صغر شأنها وقلّ ثمنها , فقد كانت تعني لنا الكثير من الأهمية وقد كانت تعني لنا الكثير من الأهمية وقد كنّا نتَنعّل احذيتنا في الذهاب للمدرسة ونخلعها بعد العوده , للحفاظ عليها وإطالة عمرها لعام آخر وقد نمشي حُفاةً إذا ماتطلب الأمر وانعدمة الأحذية ( الغمسانيه ) التي كانت تُصنع محلياً من جلود الأنعام وعجلات المركبات , هذه الأمور عندما توردها للمقارنة والمقارعة مع الأبناء فإنهم لايُقرّونَك عليها ويعتبرونها من الزمن العتيق , وظربآً من ظروب الخيال في ظل ماتوفر لهم من معطيات العصر من مأكل ومشرب وملبس , ولا أدل على شيء مما ذكرت الأّ أن تقف على بوابة إحدى المدارس لترى بعينك المظاهر والملابس والمراكب التي اصبح تعدادها أكثر من اعداد الطلاب , وأصبحت المواقف المحيطة بالمدارس غير كــــافية على استيعابها ,

إنني عندما أشاهد هذه المظاهر فإني اترحم على الزمن الجميل آيام مدرسة الرحمانية بقذانه عندما كان ( al par king ) المواقف الخاصه بالمدرسة لا يستوعب اكثر من ثلاثة ( مشاديد ) , أكرمكم الله , للمدير وفراش المدرسة والثالث للحالات الإسعافية الطارئه , كانت نغمة ( نهيق ) مميزة , يصدرها إذا ما اقبلت مشدوده أو أدبرت في طريق عودتها من مهمتها , وكانت تُربط جميعها بأعمدة شباك أحد الفصول فإذا ما شخرت أو نخرت ايقضت كل الفصول ناهيك عن روائح البرفان المنبعث من مرابطها , وكان صاحب الحظوة من الطلاب من يُكلّف من قبل المدرسة بإدارة شوؤن ( المراكب ) حتى إنتهاء اليوم الدراسي .

أبنائي سؤالي هل أدركتم الفرق بين اللكزس والكامري واليوكن والجمس والكابرس والمشدود ؟!!! الأكيد بأنكم لم تسمعوا بإسم المنتج من قبل وهذا الفرق بين حضارتنا وحضارتكم وماضينا وحاظركم .
تقبلوا مني الدعاء بموفور الصحة ولكم واباءكم وجميع اسركم .

محبكم ابو عصام




 9  0  2.3K
التعليقات ( 9 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-19-1433 12:22 مساءً ذيبان :
    احلى صفقه على الكلمات بس ماعرفت كلمه ((((( المغامسيه )))) لا يكون تقصد حذيان ((( الشرقيه ))) الله يكرم القارئين وكمان (((( مشاديد ))))) هذه ماعرفتها ياليت لو واحد يعلمنا وش هذه .
    ابو عصام
    اثاريك شايب واحنا ماندري لحقت على كل هذه الله يعطيك الصحه وطوله العمر في طاعته
    امتعتنا الله يسعد قلبك.
    • #1 - 1
      07-09-1433 02:31 صباحًا ابو عصام :
      ذيبان شكرا لمرورك وبالنسبه لمعنى مشاديد اسم مشدود اومشاديد تطلق على البغال او الحمير وانتم بكرامه التي تشد عليها الامتعه ومنها جاءت تسميتها بمشاديد اما الغمسانيه فهي نوع من انواع الاحذيه كان يسردها رجل اسمه بن غمسان اخذت اسمها من اسمه كبراءة اختراع
      اما كبر السن فانا لازلت وساظل صبيا يافعا وحديثي هذا عن الاولين من الاعراب انا ارويه فقط
      اسف على تاخر الرد لم اكن اعلم بتقنية الرد المباشر الا الان تقبل تحياتي وتقديري
  • #2
    06-19-1433 10:54 مساءً أبو ريم :
    جميل والله ماكتبت يابو عصام . لقد ذكرتنا بايام جميله وغاليه على قلوبنا وسقى الله ذيك الايام كانت قلوبنا صافيه وخاليه من هموم الدنيا . اشكرك على هذه المقاله المميزه
    • #2 - 1
      07-09-1433 02:33 صباحًا ابو عصام :
      اخي ابو ريم تحياتي لك وشكري وتقدير لمرورك واسف جدا على تاخر الرد لعدم علمي بوجود الرد المباشر الا هذه اللحظه تقبل فائق تحياتي
  • #3
    06-19-1433 10:59 مساءً المتآملة :
    صاحب الحرف المتألق
    و ملكالقلم الذهبي الرائع.
    ( أ. حامد )
    تحية معطرة بالورد أهديها إليكِ
    كم يسعدني دوما ان اري هذا النزف الرائع الجميل
    فاعجز عن شكر على كل ما تخطه أناملكِ الذهبيه
    وما يتدفق من حبركِ العطر
    فيض من المشاعر والاحاسيس الجميله ..
    كم تمتعت وتلذذت بهذه العبارات المتسلسله
    والنغمات الملحنه بنفسها
    ربما الاسلبوب الذي
    اتبعته ونهجت على نهجه
    من النوع البسيط والسهل
    ويمتاز بلذذه في تذوقه..
    فهنياً لنا بهذا القلم الساحر
    والذي سحرنا جميعنا
    احساس رائع وتعبير جميل..
    دمتِ بحب وسعاده ..
    • #3 - 1
      07-09-1433 02:40 صباحًا ابو عصام :
      اختي المتامله اشكرك على اطرائك الجميل ورقي فكرك وسمو حرفك ويشرفني ان تكوني احدى سيدات اوفتيات قريتي المطلعات والمتذوقات لتراث ماضيناالجميل واسف جدا على تاخري في الرد فلم اكن اعلم بميزة الرد المباشر الا هذه اللحظه تقبلي شكرا وتقديري ياسيدتي
  • #4
    06-19-1433 11:05 مساءً أبو صالح الحوالي :
    تحية معطرة للكاتب الرائع أباعصام على صدق بوحه وسمو قلمه وأتمنى من الله أن تصل كلماته لعقول وقلوب أبنائنا وبناتنا وأن يتفكروا بعمق في معانيها وعبرها , مع شكري الجزيل لكل القائمين على صحيفة حواله الذين أحضروا لنا هذه الشخصية الغالية على قلوبنا .
    • #4 - 1
      07-09-1433 02:48 صباحًا ابو عصام :
      [size=6]ابو صالح الحوالي وانت لك الشكر والتقدير على مرورك وارجو ان تجد ويجد ابناء قريتنا فيما نكتب وما نقول ما يبهج ذايقتكم لك خالص المحبه والتقدير واسف على تاخر الرد لعدم علمي بوجود ميزة الرد المباشر الا الان
  • #5
    06-20-1433 01:46 مساءً سيدة الديره :
    لازم اخي ابو عصام ان نواكب الحاضر , وفي ظل الغلاء الفاحش تزداد المصاريف , اول كان في زهد في كل شيء لكل زمن ظروفه وتراني مجربه مثلك بالعيال وشقاوتهم ومصروفاتهم اللي مالها داعي لكن وش نسوي ان اعطيناهم اسرفوا وان حرمناهم زعلوا الوسطيه والثقافيه والتوعيه هي الاهم وكلامك هذا مدرسه بحد ذاتها لو نفكر فيه بعقل , الله لا يحرمنا من مدرستك .
    • #5 - 1
      07-09-1433 02:55 صباحًا ابو عصام :
      اختي سيدة الديره شرفني مرورك واشكرك على وجهة نظرك المفعمة بالتجربه التربويه وحنو الامومه واتفق معك في كل ماذهبتي اليه وانتي مدرسه والام مدرسة اذا اعددتها اعددة شعبا طيب الاعراق
      واسف على تاخر الرد لعدم علمي بميزة الرد المباشر تقبلي تحياتي وتقديري اختي الكريمه
  • #6
    06-21-1433 09:48 مساءً بن فضيل :
    بيض الله وجهك ابو عصام تغيرت الدنيا المشكى على الله الله يسقي ايام اول
    • #6 - 1
      07-09-1433 02:58 صباحًا ابو عصام :
      وانت وجهك ابيض ومشكور على مرورك يا بن فضيل وهاكذا الدنيا لكل زمان دولة ورجال تقبل تحياتي وشكري وتقديري
  • #7
    06-23-1433 08:37 صباحًا سنايد :
    مرحبا ومسهلا ابو عصام . الله يحفظ علينا النعمة يارب . وصدقت فيماقلت هذا حال كل الابوان . اسلوبك شيق زيدنا مما عندك الله يعطيك العافية . وعرف لنا المشدود والمنتجات القديمة دخيلك حتى يعرف الكل التفاصيل .
    • #7 - 1
      07-09-1433 03:03 صباحًا ابو عصام :
      سنايد انت سنايدي شكرا على مرورك وانت صاحب ذوق عالي ومميز وقد عرفنا للشباب معنى المشاديد والغمسانيه وما خفي اسالوا عنه شيبان القريه واسف على تاخر الرد لعدم علمي بميزة الرد المباشر الا الان تقبل تحياتي وشكري
  • #8
    06-27-1433 06:26 مساءً سراااب حواله :
    حزنتي عليك ياابو عصام ماكنت تملك لا مرسم ولا برايه ولا دفتر والله قويه شوي , اهم شيء الحين عوضت الماضي اللهم لك الحمد والشكر على النعمه .
    • #8 - 1
      07-09-1433 03:07 صباحًا ابو عصام :
      سراب حواله شكرا لمرورك ولا تحزن فقد كان الله معنا فالبرغم من قسوة الظروف الا ان زماننا كان اجمل تقبل تحياتي وشكري وتقديري
  • #9
    06-30-1433 03:28 مساءً ابو عبدالله :
    لاأستطيع أن أصف موضوعك غير أنه مؤلم لانني تذكرت ذاك الزمان بوجود والداي رحمهما الله وأسكنهما جنات النعيم كان الكل سعيد ومرتاح لان قلوبهم مليئة بالرضى والطمأنينة
    وتغيرت أحوال الناس بعدما تخلوا عن دينهم ومعتقداتهم الصحيحة من الشرع والسنة فدخلت البيوت المرأة الأجنبية ( الشغالة ) بدون محرم والرجل سلم محارمة وبناته لرجل أجنبي ( السائق) فكثرت المعاصي وقل حياء النساء والنتيجة ذهبت البركة من البيوت وذهبت النظافة وقلت الأمطار نسال الله العفو والعافيه تحياتي واشواقي لك يبو عصام
    • #9 - 1
      07-09-1433 03:11 صباحًا ابو عصام :
      ابو عبدالله وانت لك تحياتي وتقديري وشكرا لمرورك واسال الله ان يصلح الحال ويحسن المآل تقبل احترامي وتمنياتي لك بموفور الصحه والعافيه
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:56 مساءً الأحد 19 ذو الحجة 1441 / 9 أغسطس 2020.