اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

10:45 مساءً , الأربعاء 7 جمادي الثاني 1442 / 20 يناير 2021

الأستاذ سعيد بن سلمان يكتب رثاء في المغفور له دخيل الله بن جمعان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حوالة الإخبارية - الرياض :
أبو جمعان ... فقدناك وفي فمنا وقلبنا ذكراك

بقلم: سعيد بن سلمان بن حسن الغامدي.

افتقدنا هذه الأيام أخ وصديقاً ورجلاً كان نعم السند لنا كعائلة واحدة تجمعنا صلة القربى والنسب افتقدنا حبيبنا الغالي دخيل الله بن جمعان (أبوجمعان) رحمه الله تعالى...
فصار بودعنا له الوقت مُرّ في فمنا، تتدحرج الذكرى بين زوايا العتمة، وخواطر البوح، وتباريح الفقد ... لا الدمع يكفكف الآم الرحيل، ولا الوجع الضارب في أعماق النفس يخفف لوعة الفقد، ولا التوقف عند محطات الحياة والرفقة مع الفقيد يجلب شيئا من السلوى.

للموت جلال أيها الراحلون، ولنا من بعدكم انتظار في محطات قد تطول وقد تقصر، وقد ترهق وقد تصفو، وقد تُضحك وقد تبكي... حتى يقدم بلا هيبة أو تردد، يختارنا واحداً اثر آخر ... وكما قال رب العزة في كتابه المبين: "لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون".

أضحى الكلام مُرّ في فمي، كل ما حولي يوحي بالذبول، حتى الكلمات تتحشرج فأستعيدها من قاع التردد لتبقي على خيط الحياة المدود.
للموت جلال أيها الراحلون، كما له مرارة وألم وشعور بالغ بالفقد، نحن وحدنا من تمتد به الحياة نبكيكم، ونذرف الدمع في وداعكم، ونشيعكم لمثواكم، ونحن لا نكاد نصدق أننا لن نراكم بعد اليوم.

ولكن لا نقول إلا ما يرضي ربنا إنا لله وإنا إليه راجعون، فلله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بقدر مسمى، العين تدمع والقلب يحزن لفراق أخونا وحبيبنا دخيل الله بن جمعان (أبوجمعان).

وجدير بنا أن نسلي حزن القلب فنقول: لئن مات أبو جمعان فما ماتت مآثره فقد كان فيما نحسبصالحاً في دينه نصوحاً لغيره؛ باراً بوالديه وعطوفاً على ابناءه ورحيماً بأسرته وأقرباءه، ذو صلة بالفقراء والمساكين بتواضعه وإحسانه بهم وبذل ماله وجاهه لهم.

وختاماً نقول: اللهم اغفر لأبي جمعان وارفع درجاته في المهديين، واخلفه في عقبه في الغابرين واغفر لنا وله يا رب العالمين.
ـ انتهى ـ
 4  0  772
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-12-1442 09:20 مساءً ابو راكان :
    انا لله وانا اليه راجعون أحسن الله عزاءنا في فقيد القبيله كافه (ابو جمعان) رجل بألف رجل كان نعم السند لكافة أبناء حواله الصغير قبل الكبير إسهاماته في الديره والسيرة في تهامه والحجاز فنسئل الله أن يغفرله ويرحمه ويسكنه فسيح جناته وان يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وان يربط على قلوبهم
  • #3
    04-12-1442 11:13 مساءً الفقيره إلى الله :
    ابو جمعان فقيد غالي للكل ولا نملك الا الدعاء فهو مخ العباده
    أسأل الله ان يتغمده بواسع رحمته وإن يوسع مدخله ويرحمه وجميع اموات المسلمين اجمعين وإنّالله وإنّا إليه راجعون
  • #4
    04-12-1442 11:34 مساءً ابو محمد :
    ونعم الرجل ابو جمعان الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:45 مساءً الأربعاء 7 جمادي الثاني 1442 / 20 يناير 2021.