اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

06:01 صباحًا , الإثنين 9 شوال 1441 / 1 يونيو 2020

قصيدة في الأستاذ أحمد الدماك وسلطان بن مزهود قدمها الشاعر أحمد العاتي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حوالة اليوم - خاص

نظّم الشاعر أحمد بن صالح العاتي قصيدة في الأستاذ أحمد بن عبدالرحمن الدماك، والأستاذ سلطان بن مزهود، وجسّد فيها الشاعر إلى الدور الريادي لهم ولعطاءهم، وتطرق فيها إلى خصالهم الحميدة، ومالهم من إسهامات في خدمة المجتمع تذكر فتشكر، من أرشيف الشاعر أحمد العاتي :
عسى من توسط فدوة لأحمد الدماك ... وسلطان بن مزهود راعي اليد البيضا
بو أحمد وأبو سعد سيوفٍ تصد عداك ... ولا يرضو النوم الهني قبلما ترضا
إذا جيت في حاجة يقولون ياحياك ... وواجبك في قاموسهم يشبه الفرضا
تراحيبهم جزله تخفف عليك عناك ... تسلي حزين القلب وتعالج المرضا
فليت الزمان يعود بك يا احمد الدمّاك ... على شان نرضى والذي غيرنا يرضى
فياكم من أيامٍ مضت تدعس الاشواك ... وياما تحملت المعاناه والمعضا
على شان يرضا كل من له لزوم وجاك ... ولا تفرح الاّ . بعد ما لازمه يُقضا
وسلطان بن مزهود راعي الوفا شرواك ... يحن الذي ياجيه من وطية الرمضا
ويقضي لزومه مايفكر بذيك . وذاك ... كما السيف بو حدين واسرع منه وامضا
مراويس قومٍ من تجمل نقل حيّاك ... ومن يفعل المعروف يستاهل البيضا
وانا اقول للمحتاج سعداك ياسعداك ... اذا قام لك حاجه وبامثالهم تحضا
اذا وفق المولى وحثيت سير خطاك ... على يد راعي الجود كم حاجةٍ تقضى

 0  0  1.1K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:01 صباحًا الإثنين 9 شوال 1441 / 1 يونيو 2020.