اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

08:29 صباحًا , الثلاثاء 3 شوال 1441 / 26 مايو 2020

الأستاذ سعيد العثمان يكتب : مجلس القبيلة،، وأمرهم شوري بينهم.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الأمور في مجتمع حوالة تحتاج الى مجموعة عمل منظمة وفعالة .. متكونه من كفاءات النخبة - وهم كثير - لرعاية مسؤليات ومصالح المجتمع التي تزداد وتتعاظم ،
ونظراً إلى وجود هذا الفراغ الكبير في تحديد المسؤليات وتنظيم مصالح الناس بشكل منظم ، ونظراً لترك البعض العمل في مصالح المجتمع نظراً لما يقابله من ارتجالية وعشوائية وإحتكار للرأي من البعض هداهم الله مما يتسبب في تعطيل مصلحة الأهالي وتفريق كل اجتماع لأسباب مختلفة .
فان هناك ضرورة ماسة جدا لتكوين ( مجلس الآهالي ) يتولى رعاية مصالح الأهالي وتطوير مجتمعه بموضوعية ومهنية وأسلوب حضاري واداري واعي .
ولا شك بأن الكثير يؤيد ويتفق بأن تشكيل مجلس الآهالي هو الحل لأنه سيكون مجموعة منظمة ومتعاونه تستمد شرعيتها من ثقة ودعم الأهالي وتكون قوة وعزم لهم للتنمية في المجتمع ، وهو انتقال ضروري من وضع تصرفات فردية ارتجالية من أفراد مبعثرين هنا وهناك يعملون بمزاجية وعشوائية ، ولا يستندون إلى جدول عمل منظم وقد يغلب عليهم المجاملات والمصالح الخاصة.
فيكون من الضروري أن يتم الاتفاق على تحرير ميثاق لتشكيل المجلس بإستفتاء عام بحيث يوافق الأغلبية وتتحقق مصالحهم ، ويكون المجلس يمثل مشاركة كافة المجتمع .
وبذلك نكون قد أرسينا العدل بتثبيت حق مشاركة الكفاءات والبيوت في التعبير عن الرأي والقرار لأن ذلك حق الجميع في مجتمعهم ، والكل لهم إسهاماتهم في المجتمع وهم جزء منه يلزم اعتبار رايهم . كما أن أسلوب إحتكار الرأي أسلوب غير حضاري ولا يخدم المجتمع .
والإتفاق الجماعي من خلال هذا المجلس يوقف التصرفات العشوائية والارتجاليه على شؤن القبيلة بدون موافقة الأهالي .
والمبادرة بهذا المجلس للخروج من هذا الوضع الحالي هو ضرورة وتحدي لابد من مواجهته بثقة ونية خالصة والاسراع بانجازه . وفي تطبيقه الخير الكثير لنا جميعاً . ويجب على الجميع المبادرة والتعاون لتكوين هذا المجلس .
نسأل الله أن يعين الجميع على عمل الخير والصلاح وأن يقدم مافيه الخير ، وأن يتقي الجميع الله في أماناتهم على أجيالهم وأن يتعاونوا معاً لمصلحة ابناءهم وأهلهم وأن يكون أمرهم شورى بينهم .
والله الموفق والمعين .
فوائد تشكيل مجلس القبيلة بإنتخابات منظمة وراقية :
1- العمل على النهوض بالمجتمع على مختلف الأصعدة الاجتماعية والإقتصادية والثقافية .
2- إثبات وعي شيوخ وشباب القبيلة بالتنظيم المدني وفوائده لتنمية المجتمع.
3- إثبات كفاءة شيوخ وشباب القبيلة لتنظيم وإدارة برنامج إنتخاب المجلس .
4- تنمية روح التعاون والعمل الاجتماعي بين افراد وجماعات المجتمع .
5- تبني العمل المنظم لتطوير الإنجازات وتحقيقها لخدمة الأجيال .
وفوائد الشورى مايلي :
أولاً : أن العمل بالشورى قربة وطاعة لله عز وجل .
ثانياً : اجتماع الرأي فيه تحصيل الخير .
ثالثاً : الأقرب إلى الوصول إلى الحق والصواب .
رابعاً : تعاون أهل المصلحة المشتركة ، وتلاقح الأفكار بينهم ، وتكامل الثقة ، وتبادل الخبرة والاطلاع على ما عند بعضهم بعضا ، والاستفادة من الخبرات المتنوعة ، وهذا يؤدي في مجموعه إلى التكامل بين أفراد المجتمع.
خامساً : الشورى تعطي قوة للمجتمع فهي تخلصهم من الظواهر غير الصحية ، مثل قلة الإخلاص وضعف الأداء ، وإهدار الطاقات المفيدة.
سادساً : الشورى تجعل المشاركين يشعرون بالمسؤولية ، وأنهم يسعون إلى تحقيق المصالح العامة .
سابعاً : بالشورى يمكن نبذ المفاسد عن المجتمع ، لأن في الكثرة الشجاعة للوقوف ضد هذه المفاسد .
ثامناً : الشورى تولد الثقة بين افراد المجتمع وتطيب القلوب ، وتجعل الرأي الملزم هو رأى الغالبية .
تاسعاً : في الشورى وقاية من الارتجالية والعشوائية والإهمال التي ليس منها سوى الخسارة لاي مجتمع .
 0  0  1.3K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:29 صباحًا الثلاثاء 3 شوال 1441 / 26 مايو 2020.