اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

04:47 مساءً , الخميس 23 ذو الحجة 1441 / 13 أغسطس 2020

الأستاذ محمد آل مخزوم يكتب : مركز بالشهم.. كل الشغل ماشي بالبركة !!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حوالة اليوم (عبدالله بن سويد) :
تلقت صحيفة حوالة اليوم الإلكترونية رسالة من الأستاذ محمد أحمد آل مخزوم طالب بنشرها عبر الصحيفة عن ما يراه من معاناة وضعف الخدمات التي يعاني منها مركز بالشهم والصحيفة يسرها أن تنشر هذا المقال نظراً لحرصها على المشاركة الفاعلة في تطوير منطقة بالشهم بشكل كامل ولما تحتمه علينا المسؤولية الإعلامية من إيصال لصوت المواطن وخدمة المجتمع . هذا وجاءت الرسالة على النحو التالي :


إنها بوابة منطقة الباحة من الجهة الجنوبية، تضم بين جنباتها قرى ومنتزهات عديدة بطول 30 كيلو متر، وقد استبشرنا خيراً بضم مركز شرى إلى مركز بالشهم - ما يعني زيادة المساحة والسكان، وتوقعنا أن هذا ربما يكون مدعاة لتحويلها إلى محافظة مستقلة عن محافظة بلجرشي تتمتع بكافة الخدمات الحكومية - كالمحكمة والبلدية ومقر للجنة التنمية الاجتماعية واستكمال مشاريع البنية التحتية بتوصيل المياه إلى كافة القرى ورصف وسفلتة الشوارع في المخططات إلا أنها ظلت مركزاً كما هي على مدى سنوات. والسبب* كل الشغل ماشي بالبركة*.
وبعد إنشاء سد الجنابين الذي يعد بحيرة مائية تمتد على مساحة كبيرة، يرتاده المصطافون من أماكن بعيدة للاستجمام وقضاء بعض الوقت على مدار العام، لم يحظى بالاهتمام اللازم من مديرية فرع المياه ببلجرشي، وذلك بوضع سياج دائري على طول السد من جميع الجهات لحماية الناس من خطورة الغرق في السد، وحماية مياه السد من التلوث الناتج من الحيوانات السائبة التي ربما يؤدي دخولها مياه السد إلى نفوقها، ونظراً لكون المياه راكدة وغير متجددة لقلة مياه الأمطار، فلا أعلم إذا كانت هناك عمليات تعقيم وتنقية للمياه من جهة الشركة المشغلة للمشروع لكي لا يصبح الماء آسناً وملوثاً وذو روائح كريهة وغير صالح للاستخدام الآدمي كما اشتكى كثير من الأهالي ممن شملهم المشروع. والسبب * كل الشغل ماشي بالبركة*.
أما عن طريق الجنوب- فالمشروع الذي حدد له ست سنوات للانتهاء لم يكتمل بعد، وفي مركز بالشهم تحديداً- فبعد الانتهاء من رصف الطريق المحاذي للقرى يتم إزالته مرة أخرى بهدف عمل التحويلات اللازمة- ما ينتج عنه الهدر المالي وضياع الجهد والوقت وإزعاج مرتادي الطريق كما حدث في الطرق الفرعية المؤدية لكل من قرى قذانه وحواله والقمع والجحافين. والسبب * كل الشغل ماشي بالبركة*.
وفي الوقت الذي قامت فيه بلدية بلجرشي بجهد ملموس ومشكور في منتزه الشكران من خلال فتح الطرق وإنشاء مظلات وزراعة المناطق المكشوفة بالنجيليات، نجد أن منتزه شفا القمع تنقصه العناية والمراقبة فلا يزال إعمال المناشير والفؤوس في أشجار الغابات مستمراً، مع إحاطة أجزاء كبيرة من المنتزه بالأسلاك الشائكة دون معرفة الغرض من ذلك، وأخيراً إيقاف العمل في تلفريك أثرب بعد تشغيله عدة سنوات تمهيداً لنقله إلى غابة رغدان بالباحة. والسبب * كل الشغل ماشي بالبركة*.
نأمل من الجهات ذات العلاقة الالتفات إلى مركز بالشهم بنية صادقة واستكمال باقي الخدمات، وأن تخضع كافة المشاريع المستقبلية إلى دراسة وافية من جميع الجوانب قبل تنفيذها، والله الموفق.

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
تنزيل.jpg
 0  0  1.1K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:47 مساءً الخميس 23 ذو الحجة 1441 / 13 أغسطس 2020.