اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

04:45 مساءً , الخميس 18 ذو القعدة 1441 / 9 يوليو 2020

كيف تحافظين على رشاقة طفلك

بالتمارين الرياضية والنظام الغذائي تحافظين على رشاقة طفلك..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حوالة اليوم - عصام صالح آل جمعان :

تبذل العديد من الأمهات جهوداً لا يستهان بها في سبيل الحفاظ على صحة أطفالهن ورشاقتهم، ولكن قد تذهب تلك الجهود سدى إن لم يكن الطفل مهتماً بالأمر وإن لم يكن لديه الحماس لاتّباع نظام غذائي صحي أو لممارسة التمارين الرياضية بإستمرار، لا شكّ أنّك في حيرة من أمرك إن كان هذا هو الحال مع طفلك ، وفي سبيل مساعدتك نذكر فيما يلي بعض الأمور التي ينبغي لك أن تأخذيها بعين الإعتبار لتشجّعي طفلك على ممارسة الرياضة بشكل يومي:

قومي باتّخاذ خطوات بسيطة، فلا تتعجّلي وتحلّي بالصبر وإمنحي طفلك ما يحتاجه من وقت، فلا شكّ أنّ الأمر لن يكون سهلاً عليه إن لم يكن رشيقاً بدنياً، لذا إحرصي على أن تشجّعي طفلك بإستمرار واغرسي فيه قناعة بأنّ لا أحد يصل إلى مبتغاه إلّا من خلال العمل الدؤوب المتواصل.

ابحثي عن الأنشطة التي يستمتع طفلك بالقيام بها، واسأليه بشكل صريح وواضح عما يرغب بالقيام به فإنّ من شأن ذلك أن يُسّهل الأمور على كليكما، فقد تجدين أنّ طفلك يُحبّذ المشي على ممارسة رياضة التنس مع باقي أفراد العائلة على سبيل المثال.

ذكّري طفلك بإستمرار بما حققه من إنجازات، فلا بدّ لك أن تعلمي أنّ ذلك يزيد من تقديرهم لذاتهم ويزيد حماسهم ورغبتهم بالوصول إلى القمة.

اطلبي من أفراد عائلتك أن يقترحوا عليك أنشطة يرغبون بالقيام بها وإن لم يكن طفلك واثقاً مما يرغب بالقيام به قومي بالبحث في الكتب والانترنت عن الأنشطة التي تزيد من لياقة الأطفال ورشاقتهم لتحصلي على خيارات أكثر وأفضل.

لا تركّزي انتباهك على المهارة ذاتها وإنّما مقدار ما يحصل عليه الطفل من متعة، أيضاً احرصي على أن لا تجعلي هدف طفلك متمثلاً بالفوز وإنّما ذكّريه بأنكم تمارسون الأنشطة للاستمتاع بوقتكم معاً.

اشتري الألعاب التي تتطلب حركة مستمرة ولا تشتري ألعاب الفيديو وغيرها من الألعاب التي تزيد من الأمور سوءاً وتزيد من كسل طفلك، كما حاولي أن تحددي عدد الساعات التي يقضيها طفلك أمام التلفاز والكمبيوتر.

يجدر بالذكر أنّ التمارين الرياضية غير كافية فإنّ النظام الغذائي يلعب دوراً كبيراً، لذا حاولي أن تعوّدي طفلك على تناول خمس حصص يومياً من الخضراوات والفواكه وكوني متنبّهة لكمية الدهون والسكريات الموجودة في الأطعمة والأشربة التي يتناولها، هذا ولا بدّ لك من أن تتحلي بالصبر، فإنّه لا يمكن لك أن تغيري من نمط حياة طفلك دفعة واحدة.
 0  0  1.1K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:45 مساءً الخميس 18 ذو القعدة 1441 / 9 يوليو 2020.