اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

06:35 مساءً , الأربعاء 8 شعبان 1441 / 1 أبريل 2020

ستة أسرار عليك معرفتها للتخلص من السيلوليت للأبد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حوالة اليوم - عصام صالح آل جمعان :

على خلاف ما تعتقده الكثير من النساء أن للسيلوليت علاقة بالوزن والدهون في الجسم، بل على العكس لا يرتبط ظهور السيلوليت بالسمنة وبالرشاقة، فلا بد و أنك رأيتي صور النجمات الرشيقات اللاتي يلتقط لهن المصورون المتطفلون الصور على حين غرة و يرى العالم أجمع الكتل و الدمامل في سيقانهن.
وعلى صعيد متصل، دمجت "سو هينتز"- وهي واحدة من أكبر مدربات فقدان الدهون في أستراليا، والتي أصبحت أما في الواحدة و الأربعين من عمرها وكذلك عانت من مشكلة السيلوليت- بين خبرتها المهنية و واقع تجربتها الشخصية لتصميم نظام خاص قادرا في القضاء على عقد السيلوليت التي يصعب التخلص منها بشكل نهائي، والمرتبطة ارتباطا وثيقا بالنساء وبشكل كبير جدا.
بحيث ستشاركك "سو" بقائمة المفاتيح الستة للتخلص من السيلوليت و منعه من الرجوع، لذلك فكري في هذه النقاط كأسلحة سرية من شأنها أن تساعدك على الحصول على جسم سلس و جميل طالما تمنيته.
في البداية، عليك أن تتعرفي على عدوك جيدا. ما هو السيلوليت؟
إنه ليس حالة مرضية أو مشكلة صحية، و لا يتسبب من عدم النشاط أو التقدم بالعمر، و لا يمكن أن يلقى اللوم على أي شخص في تكون السيلوليت، إنه ببساطة كمية كبيرة من الدهون المتمركزة من منطقة محددة، و تظهر بشكل عقدي و تكتلي بسبب البنية التحتية لجلد المرأة.
و هذا هو السبب في أنك لا تستطيعين التخلص منه من خلال الكريمات أو العقارات أو الجرعات، عليك محاربته على مستوى أعمق من ذلك بكثير.
في بحثها الواسع حول موضوع السيلوليت و الدهون العنيدة، وجدت """سو" بعض الاكتشافات الصادمة و المثيرة للاهتمام، حيث وجدت أن هنالك أطعمة معينة أو بعض الجوانب في البيئة يمكنها أن تساهم في السيليوليت بشكل كبير ناهيك عن الصحة بشكل عام.
ففي دراسة جديدة أجرتها مجموعة العمل البيئية ( و هي مؤسسة أمريكية متخصصة بالأبحاث البيئية و الزراعية) على المئات من الأشخاص الذين لا يعملون في مجال الزراعة ( أي الذين لا يتعرضون للسموم باستمرار) تبين أن هناك حوالي 100 مادة كيميائية جديدة تسري في دمائنا لم تكن موجودة منذ 40 عاما.
ليس من غير المعروف أننا هذه الأيام نميل إلى استهلاك الأغذية الموجودة في العلب و الصناديق، فهنالك الكثير من النساء العاملات عليهن أن يطعمن الأسرة و يبحثن عن الترفيه و الوسائل السريعة لإنجاز المطلوب و من المفترض أن يحصلن على ثمان ساعات من النوم و الحفاظ على لياقتهن في الوقت نفسه.
فليس من المستغرب بعد ذلك أن تبحث المرأة عن أي شيء سريع و سهل للأكل. أنت لست ملامة على البحث عن سبل الراحة، لكن هذا يمكنه أن يسبب الكثير من المشاكل، سواء على المدى القصير أو الطويل. الأطعمة و المكملات الغذائية ( حتى تلك التي يروج لها بأنها صحية) كلها مواد حافظة و مواد كيميائية و عناصر لا تريدين أن تعرفي ماهي.
لا تعمل هذه المواد الكيميائية و السموم على إضافة الأرطال إلى محيط خصرك فحسب، بل هي أيضا تزيد من مستويات هرمونات تخزين الدهون مما يخزن الدهون على السطح.
الثلاثة أسرار الأولى لها علاقة بالتغذية:
1. السر الأول:
طهري جسمك و تخلصي من السموم و حققي التوازن بين النظم الداخلية الخاصة بك عن طريق تناول وجبات ذات جودة عالية، إذ سيسمح هذا للمواد الغذائية الضرورية بالوصول إلى خلايا الجسم، و سوف يسرع من عملية التمثيل الغذائي للدهون وييسرها.
2. السر الثاني:
زيادة التغذية الصحية ( و خاصة في أيام ممارسة التمارين الرياضية) لتعزيز تنمية العضلات العجاف المنحوتة و تعزيز الطاقة و الانتعاش.
3. السر الثالث:
تحفيز عملية الأيض البطيئة من خلال التغذية المناسبة لضمان فقدان الدهون السريع.
و لا ينتهي الأمر عند هذا الحد.... فإتباع البرنامج الرياضي المناسب أمر لا يقل أهمية عن ذلك. لأننا قد اعتدنا على الجلوس الطويل، بحيث أصبحت أجسامنا أقل قدرة على الانخراط بالتمارين الرياضية المتخصصة للغلوتيس ( عضلات المؤخرة) بشكل صحيح.
وباختصار، كلما قضينا المزيد من الوقت في الجلوس على المكتب مثلا أو أمام التلفاز، كلما أصبحت العضلات القابضة في أفخادنا أقصر و عضلات الغلوتيس أطول. و عندما تمتد عضلات الغلوتيس، يصبح تمرينها أمر صعبا.
إذا كنت تريدين أن تحصلي على مؤخرة لطيفة و جميلة و مشدودة و منحوتة ( و كذلك لتجنب آلام الظهر و الأوراك) فمن الضروري جدا أن تتعلمي ممارسة التمارين الرياضية التي تقوي عضلات الغلوتيس و تحقق التوازن في العضلات القابضة في الفخذ.
إن لم تقومي بهذا الأمر، سيحدث خلل كبير في التوازن مما يسبب العديد من المشاكل مع مرور الوقت و أقلها ترهل المؤخرة.
أما بالنسبة للنساء اللاتي يعانين من ضعف عضلة الغلوتيس، أصبح من الضروري تدريب أجسامهن على كيفية تمرين العضلات المناسبة.
قولي وداعا للسيلوليت و الدهون العنيدة بممارسة التمارين الرياضية الإستراتيجية المبرمجة في الأوقات الصحيحة، وإليك بقية الأسرارالستة للتخلص من السيلوليت و الدهون العنيدة:
4. السر الرابع:
أنت بحاجة إلى تقوية عضلات الغلوتيس الضعيفة من خلال تأدية مجموعة من التمارين الرياضية التي تدفع جسمك لتنشيط العضلات المناسبة من أجل بناء مؤخرة مشدودة و خالية من الكتل.
5. السر الخامس:
أنت بحاجة إلى الحفاظ على العضلات الأنثوية العجاف مع تمارين المقاومة لتشكيل المؤخرة و نحتها.
6. السر السادس:
أنت بحاجة إلى تنفيذ بعض الاستراتيجيات التي تستهدف نظم الطاقة والتي من شأنها أن تخلص الخلايا من الدهون و حرقها.
إذا تتبعت هذه الأسرار الستة، لن تتركي فرصة أمام السيلوليت و الدهون العنيدة لاستعمار مؤخرتك وسوف تتخلصي من السيلوليت بكل سهولة.
 0  0  1.6K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:35 مساءً الأربعاء 8 شعبان 1441 / 1 أبريل 2020.