اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

06:28 مساءً , الأربعاء 8 شعبان 1441 / 1 أبريل 2020

أسس جهاز المناعة القوي

بكتيريا "البروبيونيك" من دواعي الصحة الخفية التي لا يجب إغفالها..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حوالة اليوم - عصام صالح آل جمعان :


تعزى عدم إصابة بعض الأشخاص بكثير من الأمراض إلى قوة وحصانة أجهزتهم المناعية، الأمر الذي لا نراه كثيراً هذه الأيام، حيث يرتكز الجهاز المناعي المثالي على عدد من الأسس التي تتضمن:
النظام الغذائي
- ابتعد عن الدهون المشبعة
تسبب الأنظمة الغذائية الغنية بالدهون الضعف أو الخلل الوظيفي لجهازك المناعي، هذا وقد قارنت دراسة أجريت في جامعة توفتس في بوسطن في الولايات المتحدة الأمريكية أثر النظام الغذائي الغربي الذي يحتوي على 38% من الدهون على عمل الجهاز المناعي مع أثر النظام الغذائي المتبع لخفض نسبة الكوليسترول. هذا وقد وجد الباحثون ازدياد الخلايا التائية التي تحارب الالتهابات عند الأشخاص، الذين اتبعوا نظاماً غذائياً خاصاً بخفض الكوليسترول. لذلك، حاول الحصول على الدهون الأحادية والمتعددة غير المشبعة في نظامك الغذائي والموجودة في الأسماك الدهنية، وزيت الزيتون، والأفوكادو، إضافة إلى المكسرات، وزبدة الفستق، كما يمثل حرصك على الحد من تناول الدهون المشبعة، التي تدرج تحت قائمة الزيوت المهدرجة خطوة جيدة جداً لتعزيز جهاز المناعي.

- تناول كميات كبيرة من البروتين
تعد الأحماض الأمينية الموجودة في البروتينات المكون الأساسي لخلايا الجهاز المناعي، والتي تساعد على إنشاء كريات بيضاء، ومضادات حيوية قوية.. الجدير بالذكر أنه يجب أن تتناول النساء ما يقارب 50 غم من البروتين يومياً وما يقارب 60 إلى 70 غم من البروتين خلال الحمل، كما يعد كل من السمك، وصدر الدجاج المنزوع الجلد، والبيض، بالإضافة إلى البقول، واللحوم الحمراء الخالية من الدهون مصادر جيدة للبروتين.

التمارين الرياضية
أظهرت العديد من الدراسات أن التمارين الرياضية مثل السباحة، والمشي، وركوب الدراجة الهوائية لمدة 45 دقيقة خمس مرات في الأسبوع تعزز من قوة الجهاز المناعي، ما يعني إصابة أقل بالكثير من الأمراض، كما تحسن تمارين "الآيروبيك" أو التمارين الهوائية تدفق الدم، الأمر الذي يسهل انتقال الخلايا المكافحة للمرض عبر مجرى الدم.

اخسر وزنك
تؤدي خسارة الدهون إلى التحسن في عمل الخلايا التائية بشكل ملحوظ، وفقاً لدراسة أجريت في جامعة توفتس في الولايات المتحدة.. الجدير بالذكر أنه يجب أن تكون خسارة الوزن منطقية وضمن حدود المعقول.

تناول أنواعاً جيدة من البكتيريا
أظهرت مجموعة من الدراسات التي أجريت على المنتجات التي تحتوي بكتيريا "بروبيتيك" بأن هذه السلالة البكتيرية تساعد على الوقاية أو تخفيف فترة الأمراض المعدية المعوية، وأمراض الجهاز التناسلي والتنفسي، كما توجد بكتيريا "البروبيوتيك" في العديد من الأطعمة مثل اللبن، والمشاريب الفوارة، إضافة إلى أنواع الأطعمة المعززة كافة بهذه البكتيريا بشكل صنعي.

النوم والراحة
تذهب كل مساعيك أدراج الرياح مهما كان نظامك الغذائي جيداً ومهما كانت عاداتك الصحية جيدة إن لم تحصل على قدر كاف من الراحة والنوم.. الجدير بالذكر أن أمر الراحة يعزى إلى حاجة الجسم إلى ترميم ما تضرر من الخلايا خلال اليوم. لذلك، ننصح بالنوم الليلي لما يقارب سبع ساعات يومياً بغية الحصول على الأداء الأمثل لجهاز المناعي.
تساعد الطرق السابقة على الحصول على جهاز مناعي قوي يجنبك الإصابة بكثير من الأمراض ناهيك عن مقدرة أفضل لمحاربة الالتهاب الذي يعد سبباً رئيسياً من أسباب الإصابة بالسرطان.
 0  0  685
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:28 مساءً الأربعاء 8 شعبان 1441 / 1 أبريل 2020.