اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

06:16 مساءً , الخميس 14 صفر 1442 / 1 أكتوبر 2020

الوجه يعكس أسرار الجسم الداخلية والخارجية..

الوجه مرآة الجسم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حوالة اليوم - عصام صالح آل جمعان :

تعتبر ملامح الوجه هي التشخيص الأولي لحالة الفرد النفسية والجسدية وذلك من خلال قرآة إشارات تعبيرية يرسلها الوجه إما أن يكون عابس أو يميل الى اللون الأصفر أو الأحمر جميعها لها دلالات معينة عن الحالة الصحية للفرد بل وتفضح عاداته الصحية أيضا، فبإمكانك معرفة نمط الحياة الخاصة بالفرد من خلال النظر إلى وجهه فقط، كما ستدرك ماهية النظام الغذائي المتبع وفيما لو كانامدخناً أو حتى مدمناً".
تؤثر العادات الصحية السلبية بشكل سلبي على الفرد، حيث تظهر جميع التغيرات على الوجه الذي يعتبر مرآة يعكس ما بداخل الجسم، وإليك تاليا أهم علامات الوجه التي تفضح الفرد وسلوكياته الخاطئة:
شكل الوجه:
1) الوجه النحيل والهزيل:
السبب في ذلك: ممارسة التمارين الرياضية بشكل مفرط، أو اتباع حمية قاسية.
يشتهر الوجه النحيل والهزيل بين العدائيين، كما وتسهم تمارين جهاز القلب والأوعية الدموية المفرطة في أن يكون الوجه هزيلا. يبدأ وجه العداء بالتحول للون الأحمر فور بدءه بالجري لمسافات طويلة ويعزى السبب في ذلك لتوسع الأوعية الدموية للحصول على الأكسجين حول الجسم. لكن، بعد مضي 15 دقيقة على الجري تزداد حاجة العضلات للأكسجين الأمر الذي يؤدي بدوره لنزوح الدم بعيداً عن الوجه مما يعني ضمور الخدين وموتهما تدريجياً.
إن كنت من ممارسي الجري بشكل مفرط، فستتمتع بالتأكيد بقلب صحي فضلاً عن الرئتين السليمتين لكن سيفقدك مثل هذا الأمر من الخدود السمينة وسيظهر الوجه بالمظهر الهزيل الضعيف.
يمكن التخلص من الوجه النحيل الهزيل من خلال التنوع في التمارين الرياضية الممارسة، وتجنب التدخين حيث أن لهذه العادة السلبية الأثر الأكبر في ضمور الخدين ويعزى السبب في ذلك لتلك المواد السامة المتواجدة في السجائر.
2) الوجه السمين والمترهل:
السبب في ذلك: تناول الكحول، وقلة ممارسة التمارين الرياضية.
يقول جراح التجميل الانجليزي الدكتور مايكل براجر بأن تناول الكحول يؤثر سلباً على الجسم من خلال توتره وزيادة كمية هرمون الكورتيزول الذي يسمح بتراكم الدهون في الوجه، كما أنه يحفز من عملية احتباس الماء في الخدين تاركاً بذلك شكل الوجه المنتفخ.
كما وتتسبب الكحول في تنشيط الغدة النكفية المتواجدة بين جانبي العنق والفك، فيؤدي تناول الكحول المفرط إلى تفاقم حجم هذه الغدة مما يعني ظهور ذلك المظهر المنتفخ المرتخي، وإن عمدت لترك هذه العادة الخطرة فستلحظ الفرق دون أي شك\".
تعد عملية ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم معتدل أمر هام للحفاظ على الصحة وكذلك البشرة، لكن إن كان هنالك نقص في هذه التمارين فإن الأمر سيظهر على الوجه والبشرة من خلال الانتفاخ والترهل ويعزى السبب في ذلك لقلة إنتاج الكولاجين، في حين أن ممارسة التمارين الرياضية يحافظ على عملية الدورة الدموية وإنتاج الكولاجين.
الجلد:
1) التجاعيد:
السبب في ذلك: اغفال وضع واقي الشمس.
يؤكد بروفيسور الأمراض الجلدية من جامعة مانشستر وخبير الشيخوخة كريس غريفيث أنه وبالإمكان إدراك ومعرفة سبب التجاعيد من خلال النظر إليها فقط. ويضيف قائلاً: "تظهر التجاعيد الدقيقة السطحية بسبب التقدم في السن، بينما يعود ظهور تلك الخشنة والعميقة لتأثير الشمس".
بينما يعزى ظهور الخطوط أسفل العينين ي لإمضاء وقت طويل تحت أشعة الشمس، وفي حين أن الشعر يساعد في حماية الجبهة يظهر الضرر بالأكمل على منطقة أسفل العينين.
البشرة الشاحبة:
السبب في ذلك: قلة تناول الخضار الخضراء، الإصابة بالسمنة.
قام باحثوا جامعة أندروز في آذار من العام الماضي بنشر نتائج البحث الذي قاموا به، حيث تبين أن تناول ثلاث حصص من الفواكه والخضار يومياً يعطي البشرة اللمعان الطبيعي المطلوب وذلك الاسمرار المرجو في غضون أسابيع معدودة. وضح أحد مؤلفي الدراسة روس وايتهيد على هذا الموضوع قائلاً : "يحتوي كلاً من الخضار والفاكهة على أصباغ تدعى الكاروتينات، التي تعطي بدورها الجزر لونه البرتقالي على سبيل المثال واللون الأحمر لطماطم، وعند تناولها تودع هذه الأصباغ تأثيرها على البشرة تاركة إياه مشرقاً متوهجاً".
كما يضيف،"يحتاج الشخص السمين لاستهلاك كمية أكبر من حصص الخضار والفواكه للحصول على التوهج المطلوب. تعد أصباغ الكاروتينات من تلك التي تذوب في الدهون مما يعني أنها تذوب بواسطة دهون الجسم، وكلما زادت كمية الدهون في الجسم زادت قدرة الجسم على امتصاص هذه الأصباغ.
تشير الخدود المتوهجة باللون الأحمر عادة إلى صحة القلب والأوعية الدموية، بالنسبة للشخص الذي يمارس التمارين الرياضية فإن اللون الأحمر سيظهر بالتأكيد على وجهه ويعود ذلك للدم المؤكسد، في حين يمتلك من لا يمارس التمارين الوجه الشاحب بسبب الدم غير المؤكسد.
الحلقات الداكنة على الرقبة:
السبب في ذلك: السكريات
من الممكن ان تكون البقع البنية داكنة اللون على الرقبة إشارةة أولية للإصابة بالسكري النوع الثاني، وهو الشرط المرتبط بالنظام الغذائي عالي السكريات والكربوهيدرات. تعرف مثل هذه الحالة باسم الشواك الأسود، إذ تشير البقع إلى ارتفاع مستويات هرمون الأنسولين، فضلاً عن عملية تكسر السكر في الجسم.
يقول الدكتور ديفيد برايس خبير مرض السكري من مستشفى موسيستون في سوانسي الانجليزي :"غالباً ما ترتبط مثل هذه البقع بالسكري والسمنة، كما أنها تظهر دائماً في الذراعين وحول الرقبة أيضاً"، ويعزى السبب في ذلك لعدم قدرة الأنسولين على العمل الجيد الأمر الذي يؤدي بدوره لإنتاج كمية أكبر منه، وتعد عملية خسارة الوزن أفضل علاج له".
البشرة المحمرة:
السبب في ذلك: تناول مشروبات الكافيين، قلة التعرض لأشعة الشمس.
شرب كميات كبيرة من الكافيين يؤدي إلى جفاف البشرة تاركاً إياها محمرة جافة. إن كنت ممن يعمدون لشرب أكثر من ثلاثة أكواب من مشروبات الكافيين يومياً، فأنت بحاجة لشرب كوب من الماء إضافي لكل كوب كافيين من أجل إعادة التوازن وإلغاء تأثير الكافيين.
يعد نقص فيتامين "د" الممكن الحصول عليه من أشعة الشمس سبباً أخر لاحمرار البشرة وجعلها جافة، ويعود السبب في ذلك لأهمية هذا الفيتامين في خلق وتكوين خلايا لد جديدة.
البقع:
- السبب في ذلك: حمية منتجات الألبان.
من المرجح أن الجميع يدرك بأن بقع حب الشباب تظهر بسبب عوامل وراثية أكثر من تلك العوامل المرتبطة بالحياة. لكن يتضح بأنه وفي بعض الحالات والوضعيات يرتبط ظهور حب الشباب بتناول منتجات الألبان ذات السعرات الحرارية العالية وبشكل مفرط من ظهور حب الشباب. لم يتضح السبب الحقيقي للآن لكن ادعى بعض الخبراء بأن عامل النمو "1" المتواجد في الحليب قد يكون هو الملام في هذا الشأن. لا يقتصر الأمر على هذا فحسب حيث اتضح بأن البروتين يساعد في تعزيز إنتاج بعض الهرمونات مثل التيستوستيرون المؤدي بدوره لتشكل وظهور حب الشباب. يعد النظام الغذائي الغني بأوميغا الأحماض الدهنية "3" ، بالإضافة للخضار والفواكه الطازجة الأهم في مكافحة حالة حب الشباب.
الفم:
1) شقوق في جانب من جوانب الفم:
السبب في ذلك: قلة تناول الورقيات الخضراء.
يعود تكون شقوق الفم في أحد جوانبه لنقص وقلة فيتامين "ب" الذي يمتلك خصائص مضادة للالتهابات فهو يساعد في الحد من ظهور شقوق الفم واحمراره أيضاً. في حين يرتبط نقص فيتامين "سي" في تشقق الشفتين وتقرحهما أيضاً.
على الفرد التوجه لتناول الورقيات الخضراء لغناها بهذين العنصرين الهامين فضلاً عن تناول البرتقال، والحبوب الكاملة، والفلفل الأسود.
2) تقلص الأسنان
السبب في ذلك: التوتر، والأطعمة الدهنية والتوابل.
ينفصل عمر الأسنان عن العمر الحقيق للفرد. يؤدي التوتر غالباً إلى شد الشخص على أسنانه ليلاً أو أثناء النهار الأمر الذي يؤدي بدوره لتقلص طولها. لا يقتصر الأمر على هذا السبب إذ يتسبب كلاً من تناول الكحول والأطعمة الدهنية من انكماش الأسنان وقصرها.
يؤدي تناول كثير من الأطعمة الدهنية والتوابل مثل الكاري لزيادة إفراز الأحماض الدهنية، وإن كنت مصاباً بالحموضة فإن مثل ذلك سيعمد لضعف الأسنان والتأثير عليها بشكل سلبي ليتقلص طولها.
3) اللثة شاحبة اللون:
السبب في ذلك: عادة التدخين السلبية.
ترتبط أمراض اللثة في أغلب الأحيان بعملية التدخين، إذ إنها تتسبب في تلف إمدادات الدم للثة مما يعني شحوب لون اللثة ودكن لونها.

العيون:
1) العيون الدامعة:

السبب في ذلك: الكثير من وقت الشاشات والقليل من النوم.
على الرغم من المسمى الخاص بها إلا أنها إشارة أولية إلى مرض جفاف العين، ويعزى السبب في ذلك لردة فعل الغدد الدمعية في فائض إنتاج الدمع وكان هذا وفقاً لشامينا آصف من كلية البصريات. يصاب الفرد في هذه الحالة عند إمضاءه الكثير من الوقت في مشاهدة الشاشات بسبب تركيزه وقلة وميض العين، كما أن قلة النوم لها ذات التأثير.
يمكن حل هذه المشكلة من خلال أخذ استراحة أثناء استخدام أجهزة الشاشات مع عملية الوميض المستمرة.

2) الهالات السوداء:
السبب في ذلك: قلة النوم مع النظام الغذائي النباتي.
يكون نقص وقلة عنصر الحديد ومرض الأنيميا هو الملامان في شأن الهالات السوداء،. هذا ويتسبب نقص عنصر الحديد في شحوب البشرة وتغير لون منطقة أسفل العينين إلى أن تصبح داكنة اللون، يعد الحديد هو الأهم لدوران الدم في الأنسجة وإعطائها اللون الأحمر لذلك نقصه يؤدي لقلة الدوران وظهور المنطقة بالشكل الباهت الداكن الشاحب.

3) حلقات حول القزحية وكتل على الجفن:
السبب في ذلك: النظام الغذائي الدهني.
تعرف حلقات القزحية باسم شيخوخي القوس، في حين تعرف كتل الجفن باسم اللويحة الصفراء، وغالباً ما ترتبط هاتين الحالتين بارتفاع مستوى الكولسترول في الدم وترتبط أيضاً بإتباع الفرد لنظام الغذائي الغني بالدهون. يترسب الكولسترول الزائد في أكثر حالته ضمن منطقة العينين إذ إن إمدادات الدم له هنالك كثيرة.

4) شُحيمَة العين:
السبب في ذلك: عدم ارتداء النظارات الشمسية وتصفح الانترنت.
ترك العين دون ارتداء النظارات الشمسية يدعها عرضة للإصابة بمرض الشُحمَية، إذ يؤدي مثل هذا الأمر لظهور بقعة صفراء متلألئة بجانب مقلة العين، قد تؤثر مثل هذه العملية على الرؤيا إن كانت كبيرة الحجم. لا يتطلب مثل هذه الحالة العلاج إلا بارتداء النظارات الشمسية وتصفح الانترنت بشكل معتدل كما يمكن استخدام بعض القطرات الهامة في العلاج مثل قطرات الستيرويد.
 0  0  3.4K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:16 مساءً الخميس 14 صفر 1442 / 1 أكتوبر 2020.