اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

04:54 مساءً , الجمعة 12 ربيع الثاني 1442 / 27 نوفمبر 2020

الأمير مشاري يشكر الأميرة هيفاء بنت فيصل بن عبد العزيز والأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بمناسبة إقامة فعاليات البيت الوردي بالباحة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حواله اليوم - متابعة- (عبدالعزيز العاتي )
أعرب صاحب السمو الملكي الأمير مشاري بن سعود بن عبد العزيز آل سعود أمير منطقة الباحة عن شكره لصاحبة السمو الملكي الأميرة هيفاء بنت فيصل بن عبد العزيز آل سعود رئيس مجلس إدارة جمعية زهرة لسرطان الثدي ولصاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبدا لعزيز آل سعود احد الأعضاء المؤسسين لجمعية زهرة لسرطان الثدي بمناسبة إقامة فعاليات البيت الوردي للتوعية بسرطان الثدي والحملة التوعوية المصاحبة لها التي نظمتها جمعية زهرة سرطان الثدي بالتعاون مع المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة الباحة ومشاركة عدة جهات أخرى بالمنطقة.

ونوه سمو أمير منطقة الباحة بجهود الجمعية ودورها التوعوي الكبير وماتقدمه من خدمات طبية وانسانية جليله تجاه المجتمع مشيرا ان نشاط الجمعية بالمنطقة هو محل تقدير الجميع كما اشاد بجهود المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة الباحة على اهتمامها ومتابعتها المستمرة لفعاليات البيت الوردي الذي انطلقت فعالياته أول أمس بمقر البرج الطبي بمستشفى الملك فهد بالباحة وتستمر إلى حتى يوم غدا السبت.

الجدير بالذكر بان البيت الوردي الذي يشهد إقبالاً كبيراً من طالبات المدارس بمختلف المراحل الدراسية والموظفات وربات البيوت فعالياته وبرامجه التوعوية بمرض سرطان الثدي ، حيث يقدم البيت للسيدات الزائرات التوعية الصحية ، و كيفية الكشف عن الإصابة بالمرض وأعراضه، ومسبباته ، كما يتم تعريفهن بما يحتويه البيت الوردي والأركان الصحية التي أعدتها جمعية زهرة والشؤون الصحية بالباحة إلى جانب تقديم العديد من التعليمات والإرشادات الطبية من قبل متخصصات في سرطان الثدي حول كيفية تفادي الإصابة بهذا المرض.

ويهدف البرنامج التوعوي الصحي الذي تقيمه صحة الباحة بالتعاون مع جمعية زهرة إلى إيصال هذه الحملة لأكبر عدد ممكن من السيدات وذلك من خلال شرح لطرق الفحص الذاتي ومعلومات توعوية عن هذا المرض وأسبابه وطرق اكتشافه و الوقاية منه ، ويقوم على البيت الوردي نخبة من الطبيبات والفنيات المتخصصات في سرطان الثدي يقدمن معلومات عن أهمية الحملة في الحد من إصابة السيدات بهذا المرض ، كما يحتوي البيت علي أدوات توعوية ومنشورات طبية سيكون لها مردود ايجابي وفعال في التوعية بإمراض سرطان الثدي وستسهم بمشيئة الله في تفادي مضاعفتها الخطيرة أو الإصابة بالمرض . كما يتضمن البيت ركن التوعية بأضرار التدخين وعلاقته بالأمراض الخطيرة ودور الرياضة واللياقة البدنية والتغذية السليمة في المحافظة على صحة المرأة والوقاية من السرطان ، فيما يقوم البيت بإيصال رسائل توعوية متعددة تهدف إلى سلامة المرأة وكذلك تشجيع النساء على القيام بالكشف الذاتي والدوري المنتظم . من جانب أخر يتواجد بالبيت الوردي حالياً فريق طبي يقوم بتدرب السيدات على إجراء الفحص الذاتي للثدي ومراجعة الطبيب عند الحاجة إضافة إلى تقديم الاستشارات التي الهدف إلى إيصال التوعية إلى اكبر عدد ممكن من النساء للتقليل من الإصابة بسرطان الثدي ومكافحته في وقت مبكر
 0  0  2.5K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:54 مساءً الجمعة 12 ربيع الثاني 1442 / 27 نوفمبر 2020.