اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

10:20 مساءً , الجمعة 6 شوال 1441 / 29 مايو 2020

الحلبة عشبة علاجية أساسية خصوصا للنساء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حوالة اليوم - عصام صالح آل جمعان :

الحلبة هي عشبة تنمو في مناطق البحر المتوسط، وتستخدم بذورها وأوراقها كبهار عند الطبخ، فيما استخدمت أيضا ً لمعالجة مشاكل صحية عدة في مصر واليونان وإيطاليا وجنوب أفريقيا.

فقد تبين أن بذور الحلبة تحتوي على البروتين وفيتامين "ج"، والنياسين والبوتاسيوم والديوسيجينين، وهو هرمون يمتلك الخصائص ذاتها الموجودة في هرمون الأستروجين، ومن المكونات الفعالة في الحلبة هي القلويدات والليسين وأل تريبتوفان، بالإضافة إلى السابونين الستيرويدية "الديوسجينين والياموجينين والتيجوجينين والنيوتيجينين".

ونظرا ً لسماته المطابقة لهرمون الأستروجين، فقد تبين أن الحلبة تساعد على زيادة الشهوة الجنسية وتقلل من تأثير تقلبات المزاج التي تعد من الأعراض المعروفة لسن اليأس والدورة الشهرية.

ويشار في هذا السياق، إلى أن الحلبة تستعمل في الصين والهند لمعالجة التهاب المفاصل والربو والتهاب القصبات الهوائية والحفاظ على عمليات تمثيل غذائي صحي، بالإضافة إلى زيادة الرغبة الجنسية وفحولة الرجل وعلاج مشاكل البشرة مثل الجروح والطفح الجلدي والدمامل وعلاج التهاب الحلق وحموضة المعدة.

وارتبطت الحلبة على مدار التاريخ باستعمالها في علاج مشاكل الإنجاب وتسهيل المخاض ومعالجة المشاكل الهرمونية وتكبير الثدي والتقليل من آلام الحيض، حيث أظهرت دراسات حديثة فائدة الحلبة في التقليل من الغلوكوز في الدم ومستوى الكولسترول، وتعد فعالة كذلك في معالجة السكري بنوعيه الأول والثاني.

كما أوجدت الدراسات أن الأشخاص الذين تناولوا 56 غراما من بذور الحلبة يوميا قل مستوى الكولسترول لديهم بنسبة 14 بالمئة بعد 24 أسبوع، وقلت مخاطر إصابتهم بنوبة قلبية بأكثر من 25 بالمئة، لذلك يوصى بتناول 56 غراما من الحلبة للتقليل من الكولستورل أثناء النهار، ومن الممكن إضافة بذور الحلبة عند تحضير الطعام، أو تناولها مع الماء إذا كانت على شكل حبوب.

وفيما يتعلق بعلاج السكري والتقليل من مستوى السكر في الدم، فقد أظهرت الدراسات أن المشاركين المصابين بالسكري من النوع الثاني، قل مستوى السكر لديهم بشكل بارز بعد تناول الحلبة، لذلك يوصى بتناول 50 ملغ من الحلبة مرتين في اليوم لمعالجة السكري من النوع الثاني.

وأظهر الباحثون أيضا أن الحلبة تعد علاجا موضعيا فعالا لمشاكل البشرة مثل الخراج والدمامل والحروق والأكزيما وداء النقرس، حيث يكون علاج التهاب الجلد كالآتي:

1- خذ معلقة من الحلبة واطحنها حتى تتحول إلى مسحوق.
2- اخلط المسحوق بالماء الدافئ.
3- خذ قطعة قماش نظيفة واغمرها في الخليط.
4- ضع قطعة القماش على مناطق البشرة المتضررة باعتبارها كمادة.

حرقة المعدة والارتجاع الحمضي:
إذ تحتوي بذور الحلبة على الكثير من الهلام النباتي الذي يساعد على تهدئة التهاب المعدة، ومن خلال تبطين جدار المعدة والأمعاء، لذلك، وكي تحصل على علاج فعال ضد حرقة المعدة أو الارتجاع الحمضي، أضف معلقة صغيرة من الحلبة على طعامك، أو تناول معلقة صغيرة من الحلبة وابتلعها مع ماء أو عصير قبل أي وجبة.

علاج منزلي للحمى:
ذلك أن عشبة الحلبة عرفت بدورها في التقليل من الحمى عندما تؤخذ مع الليمون والعسل، بما أنها تغذي الجسم أثناء الإصابة بالحمى، لذلك، تناول معلقة أو معلقتين من الحلبة ثلاث مرات في اليوم مع شاي الأعشاب، ومعلقة من العسل وعصير الليمون.

تكبير الثدي:
حيث تستخدم الحلبة مع شاي الأعشاب ومنتجات أخرى لتساعد على توازن هرمونات النساء أو التكبير الثدي، لذلك تعد الحلبة من أبسط العلاجات المنزلية لتكبير الثدي كجزء من النظام الغذائي المعتاد، ويفضل تناول 3 غرامات من الحلبة يوميا.

تسهيل المخاض أثناء الولادة:
فالحلبة تحفز تقلصات الرحم الذي يعد مفيدا في الولادة، لكن ينبغي على النساء الحوامل استعمال هذا العلاج في المخاض بعد استشارة الطبيب.

إنتاج الحليب لدى النساء المرضعات:
ذلك أن الحلبة تعرف بزيادتها لإنتاج الحليب لدى النساء، فقد أظهر أحد الأبحاث بأن إنتاج حليب الأكر يزيد بنسبة 500 بالمئة في غضون 24 إلى 72 ساعة بعد تناول الحلبة، ومع أنه لا يعرف سبب حصول هذا، إلا أن الباحثون يتوقعون بأن الزيت الموجود في الحلبة يساهم في إنتاج الحليب، ولذلك يوصى بتناول حبة واحدة من الحلبة لزيادة الحليب، على أن لا تقل عن 500 غرام بمعدل ثلاث مرات في اليوم.

أما الآثار الجانبية للحلبة، ففي حين تعد الحلبة آمنة عندما تستخدم باعتدال، إلا أن تقارير حول الآثار الجانبية البسيطة للحلبة أظهرت أن الغثيان يعد من أكثر الآثار الجانبية شيوعا لها، بينما ذكر أشخاص آخرون حدوث إسهال أو غازات معهم بسبب الحلبة، كما أنه وعندما تستخدم الحلبة موضعيا، من المهم الانتباه لهيجان الجلد والطفح الجلدي.
ولا يوصى باستخدام الحلبة أثناء الحمل، رغم أنها يساعد في المخاض، فإذا كنت حاملا وتشتهين تناول الحلبة، عليك بطلب مشورة الطبيب.

وإذا كنت تأخذين أي أدوية عن طريق الفم، فعليك باستعمال الحلبة قبل ساعتين من أخذ الدواء، وهذا ضروري بما أن للألياف في الحلبة القدرة على إعاقة امتصاص الدواء نظرا ً لأليافها الصمغية والتي تمنحك ملمسا رطبا ولزجا
 0  0  3.6K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:20 مساءً الجمعة 6 شوال 1441 / 29 مايو 2020.