اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

11:26 مساءً , الجمعة 6 شوال 1441 / 29 مايو 2020

يحارب السرطان ويحمي القلب..

الشمندر سلاح الكثير من الشعوب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حوالة اليوم - عصام صالح آل جمعان :
تضرب العديد من الأمراض والأوبئة بعنف جدران أجهزتنا المناعية فتغدو هشة غير قادرة على صد أي هجمة أو غزو تقوم به أضعف فلول الجراثيم والبكتيريا مما يبقينا في حالة تبعية شبه كاملة للأطباء وعقاقيرهم الدوائية التي تعمق جراح أجهزتنا المناعية. لذلك، لا بد من اللجوء إلى الطبيعة الأم وما تكتنزه من فوائد صحية لتعزيز الحالة الصحية لأجسادنا والوقاية من الكثير من الأمراض. وعليه، سنفرد حديث اليوم للتحدث عما سنسميه ياقوت الطبيعة الأم ألا وهو "الشمندر" الذي يعمل على تحسين الحالة الصحية وذلك لقدراته العلاجية التي تتمثل بما يلي:
السرطان
يكتسب الشمندر لونه الأرجواني الخلاب من الأصبغة النباتية المضادة للكثير من أنواع السرطان، والمسماة ب"بيتاسينين" المسؤولة أيضاً عن منح جذور هذا النبات لونها الأحمر والمائل للبنفسجي. كما يعد الشمندر مخزناً يفيض بالبوتاسيوم، والمغنيزيوم، والألياف، إضافة إلى الفوسفور، والحديد والكثير من الفيتامينات مثل فيتامين "أ"، وفيتامين "ب"، وفيتامين "ج". فضلاً عن ذلك، يختزن الشمندر في داخلة كميات كبيرة من حمض الفوليك، وبيتا-سيانين، وبيتا-كاروتين التي تعمل على الوقاية من العديد من أمراض السرطان. كما تساعد المواد المذكورة آنفاً على الحد من احتمالات الإصابة أو تطور الإصابة بسرطان القولون. أضف إلى ذلك، يؤدي الشمندر إلى الوقاية من الإصابة بسرطان الرئة والجلد.
القلب والكبد
يمنح الشمندر بما يحتويه من مواد مضادة للسرطان الجسم قدرة هائلة على تجنب الإصابة بأمراض القلب والكبد، كما يعمل الشمندر على القضاء على أي وجود لورم ما في الجسم بنسبة 30% وفقاً للعديد من التجارب التي أجريت على حيوانات المخابر التي تتشابه بنيتها الجسميانية إلى حد كبير مع تكوين الجسم البشري. هذا ويعد حمض الفوليك المتوافر في الشمندر ضرورياً لإنتاج والحفاظ على سلامة بعض الخلايا، الأمر الذي يعد هاماً جداً للحوامل اللواتي تعانين من مشاكل صحية. وباعتباره منظفاً للكبد، يعمل الشمندر على تنظيف الدم من السموم ناهيك عن قدرته في تعزيز وتقوية الحويصل الصفراوي، ومعالجة البثور.
يعد الشمندر عنصراً طبيعياً يمتلك قدرة علاجية هائلة حيث استخدمته العديد من الحضارات في أطبقاها الشعبية كل منها بطريقة خاصة تتناسب مع أذواق شعوبها. هذا وقد استخدمه الشعب الأوكراني كحساء يسمى "البرش". أما الشعب الهندي فكانت له طريقته الخاصة في صنع طبق الشمندر الغني بالتوابل. كما استخدمه الشعب الأمريكي والاسترالي ضمن أطباقهم. لذلك، يجب إدراج هذا النبات ضمن أطباقنا سواء كان مشوياً أم بأي طريقة تفضلونها.
 0  0  1.2K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:26 مساءً الجمعة 6 شوال 1441 / 29 مايو 2020.