اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا .

10:51 مساءً , الجمعة 6 شوال 1441 / 29 مايو 2020

ماذا يخبرنا الجسم؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حوالة اليوم - عصام صالح آل جمعان :
كل قطرة، كل وجع، كل ألم له معنى، هذا يستدعينا لاتخاذ الإجراءات اللازمة.
- احتكاك المفاصل:
لعلّ هذا يشير إلى احتواء السائل الموجود بين العظام على مجموعة متنوعة من الغازات، مثل الأكسجين والنيتروجين، فعند احتكاك المفاصل وصدور الصوت يؤدي إلى تمدد العظام وبالتالي تصدر بسرعة فقاعات الغاز وإصدار صوت الاحتكاك، فإذا كنت تشعر بالألم في كل مرة تحتك فيها العظام وإصدار صوت "الطق"، فهو علامة على وجود مشكلة في الغضروف أو التهاب بالمفاصل.

كيفية التعامل مع هذا الوضع:
- إن لم يؤد إلى أوجاع، فلا ترهق نفسك.
- إذا كان لديك ألم أو تورم، أو احمرار أو تهيج، فلا بد من مراجعة الطبيب.

- جفاف العيون :
الجدير بالذكر أنّ السبب في جفاف العيون هو التحديق في جهاز الكمبيوتر لفتراتٍ طويلة، أو الوجود في ظروف باردة أو جافة، أو الرياح، فهذه الأجواء تؤدي إلى جفاف المادة السائلة في العينين، كما يمكن أن تؤدي مضادات الاكتئاب وبعض الأدوية إلى جفاف العيون، وننوه إلى أنّ هذا الوضع يدلّ على أمراض تصيب المناعة، مثل الذئبة.

كيفية التعامل مع الوضع:
* بالنسبة للجفاف المعتدل، يمكن استخدام قطرات العين الاصطناعية الخالية من المواد الحافظة، حسب وصفة طبية، ما يُساعد على تليين وحماية العين.

* ارتداء النظارات الشمسية لحماية العين، في حين كان الجو بارداً أو كان هناك رياح.
* أما بالنسبة لحالة الجفاف المزمن؛ فلا بدّ من مراجعة طبيبك لإجراء بعض الفحوص.

- برودة اليدين:
في هذا الجانب، يمكن للتوتر والضغط أو الخوف أن يزيدوا من سرعة الجهاز العصبي والتسبب في انقباض الأوعية الدموية، ما يحول دون وصول الدم إلى الأطراف، كما قد يكون لبعض الأشخاص بطء في عملية دوران الدم في الجسم.

دلالة الوضع:
إن أصيبت أصابعك بحالة من التشنج والخدر، إضافة إلى تغيير في اللون من الأبيض إلى الأزرق ثمّ إلى الأحمر، فهي عبارة عن الإصابة بظاهرة رينود التي تؤثر في تدفق الدم إلى الأطراف.

كيفية التعامل مع الوضع:
* حاول التنفس بعمق، واللجوء إلى أي أسلوب استرخاء لتعزيز الدورة الدموية إن كنت تشك بأن التوتر هو السبب.

* إن كنت تعاني برودة في اليدين دون سبب واضح في كثير من الأحيان، فلا بدّ من التحدث إلى طبيبك للظروف التي تعانيها.

- السعلة المزمنة:
يجدر الإشارة إلى أنّه عند شعورك بشيء ما يدغدغ في الحلق، وبالتالي السعال هو الوسيلة الانعكاسية لهذه الحالة، هذا فقد يعزى ذلك إلى الحساسية أو إصدار مفرط للأغشية المخاطية الأنفية وبالتالي إرسال السائل أسفل الحلق، كما يمكن للأحماض أن تهيج الحلق ويزيد السعال.

دلالة الوضع:
قد تكون تعاني من الانسداد الرئوي المزمن والذي غالباً ما يتسبب به التدخين أو من مرض التليف الرئوي، أو مشكلة في صمام القلب، ما يؤدي إلى تراكم السائل في الرئتين، وبالتالي السعال.

كيفية التعامل مع الوضع:
* احرص على أخذ موعد مع الطبيب، للتأكد من حالتك والأرجح أن يعزى الوضع الذي تمر به إلى أمراض في القلب أو الرئتين، إذ ستحتاج إلى اللجوء إلى تصوير الصدر بالأشعة السينية، فالعلاج هو الشرط الأساسي لهذا المرض.

- تقلص عضلات الساقين:
يمكن للجلوس أو الوقوف لفترة طويلة جداً على نفس الهيئة، أو لبس الكعب العالي والضغط على عضلات الساقين أن يؤدي إلى تشنجات، وأحياناً بعد ساعات أو خلال الليل يمكن للجفاف أن يتسبب بتشنج العضلات.

دلالة الوضع :
الجدير بالذكر أنّه يمكن لبعض مضادات الهستامين أو هرمون الإستروجين أو هشاشة العظام أن تتسبب بتشنج العضلات كأحد الآثار الجانبية، كما يمكن أن يؤدي تضييق الشرايين إلى وقف تدفق الدم في الساقين، ما يسبب التشنجات.

كيفية التعامل مع الوضع:
* شرب الكثير من السوائل للحفاظ على الرطوبة، تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم، البوتاسيوم، المغنيسيوم، مثل الخضراوات الورقية، والموز، والفول.
* اختيار الأحذية ذات الكعب المنخفض، لتجنب التوتر والشد العضلي الذي يلحق به.
* مد الساقين والمشي، أيضاً إجراء بعض التمارين بعد فترة من الجلوس الطويل.
 0  0  739
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:51 مساءً الجمعة 6 شوال 1441 / 29 مايو 2020.